::أقلام وآراء / ولد الهدى فالكائنات ضياء::
 10 / 12 / 2016 - 21:31

 تاريخ الإضافة :

ولد الهدى فالكائنات ضياء

بقلم/ نيفين ابو شمالة

المولد النبوي أو مولد الرسول هو يوم مولد رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم والذي كان في الثاني عشر من ربيع الأول، حيث يحتفل به المسلمين في كل عام في بعض الدول الإسلامية ليس باعتباره عيدًا بل فرحة بولادة نبيهم رسول الله محمد بن عبد الله. حيث تبدأ الاحتفالات الشعبية من بداية شهر ربيع الأو إلى نهايته، وذلك بإقامة مجالس ينشد فيها قصائد مدح النبي، ويكون فيها الدروس من سيرته، وذكر شمائله ويُقدّم فيها الطعام والحلوى، مثل حلاوة المولد.
يقول الشاعر أحمد شوقي:
وُلِدَ الهُدى فَالكائِناتُ ضِياءُ" "وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ
الروحُ وَالمَلَأُ المَلائِكُ حَولَهُ" "لِلدينِ وَالدُنيا بِهِ بُشَراءُ
رسول الله محمّد هو خاتم الأنبياء والرسل المرسلين من عند الله – جلّ في علاه – لتبليغ الرسالة التوحيديّة إلى كافة البشر، وهو رحمة العالمين ، وهو أرسل ليكون رحمةً لكلّ الناس، لهذا السبب وجب أن يكون الرسول محمد – صلّى الله عليه وسلم – شخصاً استثنائياً من بين كلّ البشر ، ممّا ساعد وبشكل كبير جداً على انتشار هذا المفهوم وهذه الصفة عن هذا النبيّ المصطفى من بين كافّة البشر، ولقد تميّز الرّسول محمّد – صلى الله عليه وسلم – عن كافّة البشر بأنّ تربيته كانت من قبل خالقه، لدرجة أنّ الله تعالى نعته بأنّه على خلقٍ عظيم.
صفات الرّسول صلّى الله عليه وسلّم وشمائله أكثر من أن تعدّ أو أن تحصى، فقد كان الرّسول الأعظم – صلّى الله عليه وسلم - والأفضل في جميع صفاته، ولا يستطيع أي إنسان أن يلملم كافّة أطرافه، فالحديث عن صفات الرّسول وأخلاقه هو حديث له بداية وليس له نهاية، صفات الرّسول صلّى الله عليه وسلّم من ضمن أبرز صفات الرّسول الأعظم محمّد – صلى الله عليه وسلم – الخُلُقية، أنّه كان يوصف بالصادق الأمين، فهو إنسان كان صادقاً أميناً قبل الإسلام وظلّ هكذا بعد الإسلام، ولم يكن يتحلّى بهاتين الصفتين فقط مع أتباعه؛ بل حتّى مع ألدّ أعدائه وأعداء دعوته، والدليل التاريخي هو أنّه عندما همَّ بالهجرة من مكة المكرمة كان قد أوصى عليّاً – كرم الله وجهه -، أن يرد كافة الأمانات الّتي كانت عنده إلى أصحابها وذلك قبل أن يهاجر وقبل أن يلتحق بالمسلمين في المدينة، فلو كان الرسول غير أمين مع المشركين من قريش لما كانت كلّ هذه الأمانات عنده – صلّى الله عليه وسلم – قبل أن يهاجر.
من الصفات الأخرى الّتي كان الرسول – صلى الله عليه وسلم – يتحلّى بها هي الشجاعة؛ فقد كان الصّحابة الكرام يلوذون به في أثناء المعارك، كما أنّه كان رحيماً إلى أبعد حد، إلى حد لا يمكن لبشر أن يتصوّره أو أن يتخيّل مجرّد تخيّل أنّ هناك بشر بهذه المواصفات، ولننظر فقط إلى موقفه إزاء من آذوه ومن أخرجوه ومن قتلوا أصحابه وأعزّ الناس على قلبه، كيف كان رحيماً بهم وكيف أطلق سراحهم بلا أيّ مقابل. من صفاته – صلّى الله عليه وسلّم – الأخرى المتعدّدة الّتي كان يتحلّى بها ويأمر الناس أن يتحلوا بها، هي صفة الكرم والعطف على الفقراء، فقد كان – صلّى الله عليه وسلّم – يوزّع كلّ ما كان يأتي إليه، لدرجة أنّ النار لم تكن توقد في منزله الشّريف لأيّامٍ متتالية.

وفي خضم كل سنة هجرية جديدة، تُطل على المسلمين مناسبة عزيزة وذكرى غالية محملة بالنفحات الدينية والإيمانية العطرة والنسمات الروحية الزكية، ذكرى تدعو كلَّ ذي قلب سليم إلى التأمل العميق في سيرة رجل أُميٍّ بدأ حياته راعيا للغنم يتيماً وأنهاها قائدا للبشرية. رجلٌ فقد حنان والديه صغيرا فكسب حب المسلمين كبيراً، رجل ازدراه الكفار والمشركون ولاقى منهم أذى كثيراً، فنصره الله عليهم وأرسله رحمة للناس وسراجا منيراً.

يتعلق الأمر برسول رب العالمين، وخاتم الأنبياء والمرسلين، وسيد الخلق أجمعين، محمد صلى الله عليه وسلم، الذي يخلد المسلمون في عدد من الدول العربية والإسلامية ذكرى مولده الكريم في ثاني عشر ربيع الأول من كل سنة هجرية.

 

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لموقع خنساء فلسطين© 2010