::المرأة والمجتمع / تأخرت في جرعة التطعيم لطفلي: ماذا أفعل؟::
 19 / 04 / 2017 - 12:20

 تاريخ الإضافة :

تأخرت في جرعة التطعيم لطفلي: ماذا أفعل؟ خنساء فلسطين _ وكالات التطعيمات من أفضل الوسائل للحفاظ على صحة الطفل، لكن في بعض الأحيان قد تتردد الأم في إعطائه التطعيم، خصوصًا إذا كان مريضًا أو مصابًا بنوع من الحساسية، لكن في معظم الأحوال، تعتبر التطعيمات آمنة تمامًا على صحة الطفل. اقرئي أيضًا: جدول تطعيمات الأطفال نستعرض معكِ فيما يلي الحالات التي يفضل فيها تأجيل تطعيم طفلكِ، وأحيانًا الاستغناء عنه: حدوث تحسس من تطعيم سابق، وهو رد فعل نادر الحدوث. وجود حساسية للبيض لدى الطفل، وذلك في حالات تطعيمات الحصبة والأنفلونزا، التي يدخل البيض في تصنيعها. في الحالتين السابقتين، يمكن الاستعانة بطبيب متخصص في أمراض الحساسية، ومحاولة تقديم التطعيم بجرعات يتقبلها جسم الطفل دون حدوث حساسية. ارتفاع درجة حرارة الطفل أكثر من 38,5 درجة مئوية. وجود حساسية أو التهاب في الرئتين. معاناة الطفل من تشنجات أو أمراض تصيب الجهاز العصبي. تعاطي الطفل لجرعات عالية من الكورتيزون، ما يثبط الجهاز المناعي للطفل. اقرئي أيضًا: ما مضاعفات تطعيم الشهرين وكبف تتغلبين عليها؟ خضوع الطفل للعلاج الكيماوي أو معاناته من أمراض مناعية. في الحالتين السابقتين، تجنبي إعطاء تطعيمات الأنفلونزا والحصبة والحصبة الألمانية والنكاف والجديري المائي وفيروس الروتا، فهذه التطعيمات تصنع أساسًا من فيروسات حية مضعّفة. وجود شخص ملازم للطفل (غالبًا أحد الجدود) يعاني من نقص المناعة الطبيعية، نتيجة للإصابة بأمراض نقص المناعة أو التعرض للعلاج الكيماوي. في حالة تأجيل إحدى جرعات التطعيمات الدورية للطفل أو تأخرها، يجب إعطاء الجرعة المتأخرة فورًا عند زوال السبب، أو الرجوع للطبيب المعالج لمحاولة تلافي حدوث مضاعفات. تذكري دائمًا، أن طفلكِ لن يكون محصنًا ضد المرض إلا بإتمام جدول التطعيمات الدورية الخاصة بالمرض، وإعطاء الجرعة المتأخرة يتبعه العودة لجدول التطعيمات حسب الفترات الزمنية الفاصلة بين التطعيمات.
 

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لموقع خنساء فلسطين© 2010