::أخبار / تصريحات للرئاسة المصرية تضع تفاهمات دحلان حماس على المحك::
 17 / 06 / 2017 - 19:43

 تاريخ الإضافة :

خنساء فلسطين - وكالات

أثارت التصريحات التي صدرت لأول مرة من الرئاسة المصرية اليوم السبت ، العديد من التساؤلات حول مصير جلسات وتفاهمات عقدت خلال الأسبوع الماضي بين قادة حركة حماس في القاهرة وعلى رأسهم رئيس حركة حماس في غزة يحي السنوار والنائب عن حركة فتح محمد دحلان بشان التخفيف عن حصار غزة والبحث عن الازمات المتراكمة لتضع العديد من علامات الاستفهام حول مصير تلك التفاهمات .

حيث أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير علاء يوسف، أن "مصر لا ترعى أي اتفاقيات تمس بوحدة الشعب الفلسطيني وشرعيته"، تعقيباً على الأنباء التي تحدثت عن اتفاق بين حركة حماس والمفصول من حركة فتح محمد دحلان، ترعاه القاهرة لإدارة شؤون قطاع غزة.

وقال السفير المصري إن مصر لا تمنع الفلسطينيين من الجلوس مع بعضهم  لكن: "اننا في مصر نستغرب من نشر هذه الاشاعات التي تمس الموقف التاريخي لجمهورية مصر العربية من القضية الفلسطينية وتسيء له، وهي أنباء عارية عن الصحة".

وشدد السفير على ان مصر لن ترعى اتفاقا بين دحلان وحماس لإدارة قطاع غزة، بعيدا عن منظمة التحرير والسلطة الوطنية ممثلة بالرئيس محمود عباس.

وتابع:" لا يمكن لنا ان نتجاوز قيادة وشرعية الشعب الفلسطيني أونتدخل في شؤونه الداخلية، ونحن متفقون دائما مع اشقائنا الفلسطينيين والرئيس محمود عباس على النضال من اجل اعادة الوحدة للأشقاء الفلسطينيين وانهاء الانقسام".

وفي الآونة الأخيرة تسربت للإعلام أنباء تفيد بتوقيع اتفاق بين حركة "حماس" في غزة، والنائب من حركة "فتح" ، محمد دحلان، برعاية مصرية، يتضمن تقديم الثاني للحركة التي تسيطر على القطاع، تسهيلات، منها ما هو مرتبط بمصر ومنها تمويل إماراتي لبعض المشاريع

 

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لموقع خنساء فلسطين© 2010