::أقلام وآراء / يوم المعاق العالمي ... يوم تحدي واصرار::
 3 / 12 / 2013 - 19:17

 تاريخ الإضافة :

خنساء فلسطين - نيفين أبو شمالة
يصادف يوم الثالث من ديسمبر من كل عام اليوم العالمي لذوي الإعاقة وهو يوم عالمي خصص من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف زيادة الفهم لقضايا الإعاقة ودعم ومن أجل ضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة ،كما ندعو في هذا اليوم إلى زيادة الوعي في دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

وفي مثل هذا اليوم يحتفل الملايين من العالم بيوم المعاق العالمي الذي يعتبر إنسان له حقوقه وواجباته ...لديه ارادة وعزيمة وصمود وتحدي وإصرار في مواجهة الحياة وفرض نفسه على الساحة بكل قوة.

لذا فإن الاحتفال بيوم المعاق العالمي بالنسبة للمعاق الفلسطيني هو يوم هم آخر يضاف إلى كل أيام السنة التي يعاني فيها، ليس فقط من الحصار والعدوان بل وإنما من نظرة المجتمع القاسي، وخاصة أن هناك فئة كبيرة منهم اصيبت بإعاقة نتيجة الاحتلال الإسرائيلي ،ودور المؤسسات الشبه معدوم ، حتى وإن كان هذا اليوم بمثابة تذكير لكل ذي شأن بان هنالك شريحة في المجتمع لا تختلف عن عداها"تسمى شريحة المعاقين

".
ومن خلال هذا اليوم يثبت الأشخاص ذوي الإعاقة بأنهم قادرين على مواصلة الحياة ومواجهتها واثبات وجودهم في شتي المجالات فجميعنا يعلم الكاتب والناقد المشهور طه حسين كان ضريراً ومعروف وهلين كيلر الكاتبة المعروفة كفيفة البصر ،وبتهوفن الموسيقار الذي عرف بأنه كان أصم وغيرهم الكثيرين الذين تحدوا اعاقتهم وشقوا طريق صعبة ليصلوا لهدفهم ...فالمعاق انسان له حقوق يجب أن ينالها ويحصل عليها

.
ونحن في هذا اليوم نضم صوتنا لذوي الإعاقة ونشد أزرهم ونقول لهم أنتم عنوان التحدي ...ستبقوا رموزاً وعبرةً للكثيرين ... و سنتناسى ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصةً، و نردد دائماً أن واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وسنبقي دعماً لكم ولمسيركم أيها الإنسان..

 

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لموقع خنساء فلسطين© 2010