::أقلام وآراء / فى غزة::
 18 / 08 / 2014 - 21:35

 تاريخ الإضافة :

بقلم : منيرة الشافعي

في غزة

حصار دمار ,,, أينما كنت ترى الكون ضباب

تلتفت يمين تلتف شمال  سوى الموت لن تري

طفل يظن  أمه  في  سبات أماه أماه

كفاك نوماَ,, قومي اعدي لي طعامي

صرخة تدوي , ماتت أمي,,  ماتت أمي

إلهي قد غيب ,الغاصب أبى قبلها في التراب

في غزة

حصار دمار أينما كنت ترى الكون ضباب

لا ترى بعد أن ينجلي سماء صافية ولا الحمام أسراب

ولا المساجد  شامخة  وشيخ يرتل وأجناد

ترى حجارتها سجدت تشكو لله ظلم العباد

والمآذن فيها  شامخة يعلوها الله اكبر من كل عناد

في غزة

إذا انجلى الضباب  نتمنى  لو أن الضباب عاد

لن ترى الأراجيح تعلو وتهبط بأطفال وألعاب

تراها تلونت  بالدماء  وأطفال هم بقايا أشلاء

وهذه أم جاءت بثوب الصلاة ما تزينا في الحرب بسواه

وأخرى تقلب الأشلاء علها تجد شيئاَ تراه

فؤاد تمزق أو جبين تقبله عند الوادع قبل أن يضمه الثرى

هيهات  هيهات على المدى تجدهم أشلاء أشلاء

تتعالى الصيحات إلهي  كان أطفالنا يلعبون

ما كانت بأيديهم صواريخ يقذفون قطعهم بنو صهيون

في غزة

حصار دمار أينما كنت ترى الكون ضباب

إذا انجلى ترى غزة جراح وعذابات

فقيد وشهيد عروس ما زفت وجنين قد مات

ثكالي  يتامى  شيخ يبكى عجوز تهذى

لا ينعون شهيداَ إنما يبكون عائلات

في غزة

من أطفال فلسطين لمخرجي هوليود دعوات

لاتجهدوا أنفسكم في صنع مشاهد الرعب والمفرقعات

 

فهنا الحقيقة ,,,

ألوان وأشكال موت , دمار , وأشلاء, زلزال

إن أردتم في أفلامكم زلزال فالشجاعية ركام ركام

 

إن أردتم مشاهد الرعب أطفالنا أشلاء امتزجوا بالحجارة والرمال

إن أردتم حقوق الإنسان تجيبكم براميل المتفجرات أطنان

في غزة

الأرض تشهد السماء رفح خزاعة أمجاد فوق أمجاد

اكتب يا تاريخ وسطر للعرب الخزي والعار وغزة تاج على جبين الأحرار

 

في غزة

بكت عيون الأمهات تزغرد تزف للجنة شهيد

وبكت عيونهم على الحدود ذل وقتلاهم لجهنم حصيد

في غزة

تتوحد الصواريخ مع الدعاء بنصر ليس ببعيد

سرايا القدس هزت  حصونهم والقسام فل الحديد

وعد من الرحمن مادام فينا الفارس والطفل الوليد

من وسط الركام

وخلف الضباب والدمار

سيأتي الفجر بنصر مجيد

أليس الصبح بقريب ؟؟

 

 

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لموقع خنساء فلسطين© 2010