::أقلام وآراء / المرأة الفلسطينية...شامخةً كالجبال::
 8 / 03 / 2015 - 19:34

 تاريخ الإضافة :

بقلم/ نيفين ابو شمالة

يحتفل العالم في الثامن من آذار/ مارس بيوم المرأة العالمي وذلك احتفالاً بإنجازاتها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية فهي الأم والزوجة والأبنة والأخت فالمرأة تعتبر العنصر الأساسي للأسرة فهي التي تنجب وتخلق الأجيال، وقد نرى ان المرأة استطاعت أن تثبت جدارتها وكفاءتها في جميع المجالات بجانب الرجل وقادرة على مواجهة المتاعب والصعوبات.
فيصادف يوم المرأة العالمي والمرأة الفلسطينية تواجه غطرسة الاحتلال و التي تتنكر لحقوق شعبنا الوطنية وتمضي في تكريس احتلالها لأرضنا وتستمر في سياسة الاستيطان وتهويد القدس وفرض الحصار على قطاعنا الحبيب الذي لا يزال يعاني من آثار العدوان الغاشم لعام 2014، فضلاً عن مواصلة انتهاج سياسة القتل والتدمير وهدم المنازل وقطع الأشجار وشن حملات الاعتقال الواسعة في صفوف شعبنا بما في ذلك النساء والأطفال.
يأتي الثامن من آذار وما زال يقبع في السجون الإسرائيلية 20 أسيرة فلسطينية ويعشن في ظروف اعتقالية قاسية وصعبة تسبب لهن مشكلات عديدة، وغير ذلك نرى ان المرأة الفلسطينية تعرضت الكثير من الويلات والنكبات الكثير الكثير منها ما تقتل بدون ذنب ومنها ما زالت هائمة ضائعةً لا تعرف حقوقها "منتهكة"، منهن من فقدت زوجها شهيداً الا أنها وقفت على قدميها تتحدى الظروف وتقهره، كانت قوية وما زالت لا تنحنى شامخةً شموخ الجبال عالية.

فتحيا للمرأة الفلسطينية الصامدة والمعطاءة التي انجبت الأبطال، فتحيا للمرأة الكادحة التي وقفت مع الرجل جنباً الى جنب، ونؤكد على ضرورة تعزيز دور المرأة ومساواتها الكاملة بالرجل وان تأخذ جميع حقوقها المسلوبة، فالمرأة هي نصف المجتمع بل إن لم تكن كل المجتمع فهي التي تنجب وتربي وتعلم وتنشأ الأجيال على مر العصور والأزمان فلنصفق لها احتراماً وتقديراً فلك منا مل التقدير ...فتحيا للمرأة في كل العالم.


 

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

جميع الحقوق محفوظة لموقع خنساء فلسطين© 2010